الوضع ألآكاديمي في العراق منذ الاحتلال

الوضع ألآكاديمي في العراق منذ الاحتلال

الحملة الأسبانية ضد الاحتلال ومن أجل سيادة العراق (CEOSI ) تعد شبكة إعلامية عن وضع الأكاديميين العراقيين والمجتمع الأكاديمي في العراق منذ بداية الاحتلال.

العراق عانى ومازال يعاني من  هجرة العقول والكفاءات العلمية بشكل خطير، نتيجة لاستمرار عمليات الاغتيال المستهدفة والتهجير القسري ضد الأكاديميين والعلماء والأطباء والمهندسين الذين يمثلون نخبة الطبقة المتوسطة بالمجتمع العراقي. ورغم ابتعاد عمليات القتل والتهجير القسري عن بؤرة الأحداث خلال العام الماضي، إلا أن هذه الجرائم ما زالت ترتكب.

منذ عام 2003 سجلت الحملة الأسبانية ضد الاحتلال ومن أجل سيادة العراق 300 حالة اغتيال مؤكدة إلى جانب عمليات الاختطاف والتهجير القسري التي تستهدف الأكاديميين العراقيين. كما قامت الحملة بدفع مبادرات مختلفة، مثل الموافقة على إعلان إدانة اغتيال الأكاديميين العراقيين في مؤتمر عمداء الجامعات الأسبانية، وانعقاد المؤتمر الدولي بمدريد حول اغتيال الأكاديميين والأطباء العراقيين (23 أبريل 2006)، ودعم دراسة أكاديمية حول الوضع الراهن للأكاديميين العراقيين، بالتعاون مع جامعة أمستردام (هستر لونا باناكر،" التعليم العالي في العراق عرضة للاعتداء. بحث حول العنف السياسي ضد الأكاديميين ونظام التعليم في العراق"). (النص الكامل و الموجز)، إلى جانب التعاون مع مبادرات أخرى مثل محكمة بروكسل.

وتعتبر مجموعة العمل أول مرحلة في طريق جهودنا لإدانة الاعتداءات المنظمة ضد الأكاديميين العراقيين. والتقارير التي سيتم إعدادها من قبل مجموعة العمل ستكون أداة لحث المنظمات الدولية على عدم نسيان هذه المسألة ودفعها إلى التحرك والعمل في هذا الشأن.

والهدف من هذه الشبكة الإعلامية هو اتخاذ الخطوة الأولى لتحديد وضع  المجتمع الأكاديمي في العراق منذ بداية الاحتلال في مارس عام 2003 حتى يومنا هذا، وذلك مع التركيز على ثلاثة محاور أساسية . 1- آثار الاحتلال على الجامعات العراقية، 2- الحرية الأكاديمية في العراق، 3-  إدارة الجامعات. وهذه المحاور الثلاثة ستتركز على النقاط التالية:آثار سياسات الاحتلال ومعاونيه والمليشيات على نظام التعليم العالي، إفلات مرتكبي الجرائم ضد المجتمع الأكاديمي من العقوبة، الاستقلال والحرية في المجتمع الأكاديمي والجامعات العراقية، متخذو القرار بالجامعات، وبصفة خاصة التركيز على الفساد في الجامعات ووجود سياسات طائفية في الحرم الجامعي.

لقد أدخلنا نواة الشبكة الإعلامية في عدة جامعات وذلك في محاولة لتوسيع مجال آلية نشر المعلومات والتي ستخضع كافة التقارير الواردة بها لمراجعة دقيقة، للتأكد من صحتها. وحاليا يتم تركيب الشبكة في عدد من الجامعات العراقية بحيث تغطي كافة أنحاء العراق، حيث سنحاول جمع معلومات وأحداث تعطينا صورة واضحة وكاملة عن الظروف الراهنة والمتغيرات الجارية في البلاد، علما بأن كافة مصادر المعلومات ستحظى دائما بسرية تامة لأسباب أمنية. ونتطلع إلى مواصلة العمل  من خلال شبكة دائمة وواسعة النطاق تزودنا بمعلومات محدثة وبصفة منتظمة.

سنتولى البحث عن أكبر كم ممكن من المعلومات والتي يمكن للمهتمين بها الإطلاع عليها من خلال الموقع: https://iraqiacademicsunderattack.wordpress.com/ ، والذي سيتضمن أخبارا حديثة ذات أهمية للأكاديميين العراقيين، مثل برامج  تعدها منظمات دولية، وأي معلومات عن قوانين جديدة تتعلق بالتعليم والجامعات، وكذلك أي أنباء لها صلة بالموضوع، لإعداد تقرير أولي يغطي الخطوط الأساسية لوضع المجتمع الأكاديمي في العراق.

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: